تفسير احلام و تأويل رؤيا خوري

بواسطة | أغسطس 16, 2015
موقع تفسير الاحلام | 4332 مشاهدة | 0 التعليقات
تفسير احلام و تأويل رؤيا خوري

تفسير احلام و تأويل رؤيا خوري

تفسير احلام و تأويل رؤيا خوري

خوري
إذا رأيت خورياً في الحلم فهذا نذير شؤم.
إذا رأيته واقفاً على المنبر فسوف تمرض وتحيط بك المتاعب.
إذا حلمت امرأة أنها واقعة في حب خوري ففي ذلك تحذير لها من الوقوع في حبائل عاشق ماكر قليل الأمانة.
وإذ حلمت أن الخوري قد ضاجعها فسوف تواجه انتقادات على حبها للمرح والهزل الماجن.
إذا اعترفت امرأة للخوري فسوف تقف وقفة ذليلة تشعر معها بالندم والأسى.
هذا النوع من الأحلام يشير إلى أنك قد عملت أو ستعمل شيئاً سيجلب لك الهم والمشاكل ولعائلتك كذلك. فالكاهن هو موجهك الروحي وكل حلم بوجود الخوري يعني تحذيراً لك على نواقصك وعيوبك. أما إذا شاهدت الكاهن في وسط جماعة في الحلم فإن تأثيره على تفسير الحلم لا يزيد عن تأثير أي فرد من الجماعة التي ظهر معها.

 

اقرأ أيضا

تفسير احلام و تأويل رؤيا داء

تفسير احلام و تأويل رؤيا داؤود

تفسير احلام و تأويل رؤيا دائرة

تفسير احلام و تأويل رؤيا دائرة البروج

تفسير احلام و تأويل رؤيا داما ” ضاما “

تفسير احلام و تأويل رؤيا دب

تفسير احلام و تأويل رؤيا دب قطبي

تفسير احلام و تأويل رؤيا دبس

تفسير احلام و تأويل رؤيا دبق

تفسير احلام تأويل رؤيا دبور

تفسير احلام و تأويل رؤيا دبوس زينة بنقش بارز

تفسير احلام و تأويل رؤيا دبيب

تفسير احلام و تأويل رؤيا دجاجة

تفسير احلام و تأويل رؤيا دخان

تفسير احلام و تأويل رؤيا دخل

تفسير احلام و تأويل رؤيا درابزون

تفسير احلام و تأويل رؤيا دراجة

تفسير احلام و تأويل رؤيا دراق

تفسير احلام و تأويل رؤيا درج النقود

تفسير احلام و تأويل رؤيا درجة سلم

تفسير احلام و تأويل رؤيا درس الحنطة

تفسير احلام و تأويل رؤيا دعوة

 

 

اقراء ايضا



الإخوة / متصفحي أنا وياك نحيطكم علماُ ان


- عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية.


- والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


- اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره.


- أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده.


- الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية.


- لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية.