القاص والقارئ والقبان في المنام الاحلام

بواسطة | مايو 15, 2015
موقع تفسير الاحلام | 9613 مشاهدة | 0 التعليقات
الرهينة الرسالة الراعي في المنام

القاص والقارئ والقبان في المنام الحلم

القاص والقارئ والقبان في المنام , لها عدة تفسيرات في تفسير الاحلام من كتاب تفسير ابن سيرين وتفسير النابلسي لمن رأى القاص والقارئ والقبان في الحلم , وفيما يلي تفسير رؤيا القاص والقارئ والقبان في الحلم .

وسوف نحاول أن نقوم الآن بتوضيح بعض الدلالات التي تشير إليها رؤيا العديد من الأحلام الخاصة بالأفراد .

 

القاص في الحلم

إذا حلم الشخص بالقاص فأن هذا يدل على الإطلاع على الأخبار .

إذا حلم الشخص بالقاص فأن هذا يدل على نقل الأخبار سواء الصحيحة أو الخاطئة .

إذا حلم الشخص بالقاص فأن هذا يدل على أستخراج المخبآت .

 

القارئ في الحلم

إذا حلم الشخص بالقارئ على المقابر فأن هذا يدل على النصح لمن يأخذ منه القول .

إذا حلم الشخص بالقارئ على المقابر فأن هذا يدل على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .

إذا حلم الشخص بالقارئ في المهمات فأن هذا يدل على العزة والرفعة .

إذا حلم الشخص بالقارئ فأن هذا يدل على الصيت الحسن .

إذا حلم الشخص بالقارئ في الجنائز فأن هذا يدل على الرياء بالأعمال .

 

القبان في الحلم

إذا حلم الشخص بالقبان فأن هذا يدل على الوالد أو الزوج .

إذا حلم الشخص بالقبان فأن هذا يدل على العلم والهدى .

إذا حلم الشخص بالقبان فأن هذا يدل على إتباع الحق .

إذا حلم الشخص بالقبان فأن هذا يدل على الحاكم .

إذا حلم الشخص بالقبان فأن هذا يدل على الملك العظيم .

إذا حلم الشخص بمسمار القبان فأن هذا يدل على ملكه وحياته .

إذا حلم الشخص بعقرب القبان فأن هذا يدل على صاحب السر .

إذا حلم الشخص بسلسلة القبان فأن هذا يدل على الغلمان .

إذا حلم الشخص برمانة القبان فأن هذا يدل على الفصل في القبان .

اقراء ايضا



الإخوة / متصفحي أنا وياك نحيطكم علماُ ان


- عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية.


- والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


- اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره.


- أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده.


- الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية.


- لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية.