تفسير احلام و تأويل رؤيا رؤية النار أعاذنا الله تعالى منها

بواسطة | نوفمبر 2, 2015
موقع تفسير الاحلام | 3836 مشاهدة | 0 التعليقات

تفسير احلام و تأويل رؤيا رؤية السؤال والطلب

تفسير احلام و تأويل رؤيا رؤية النار أعاذنا الله تعالى منها

ومن رأى أنه في النار جهنم فهو زجر له عن ذنوب هو مصر عليها وإن كان صالحا فإنه يحم أو يقع في بلاء أو يسجن فإن خرج تخلص من ذلك ومن رأى أنه مقيم فيها ولم يدر متى دخلها دل على أنه لا يزال في ضيق وأمره مخذول ومن رأى أنه تناول من مأكولها شيئا فإن ذلك من أعمال العاصي وإن رأت امرأة أنها دخلت النار دل على طلاقها إن كان الطلاق يؤذيها ومن رآها ولم يصبه منها مكروه فإن ذلك من هموم الدنيا وأحزانها يصيبه منها بقدر ما ناله من حرها ومن رآها في موضع دل على أن هناك سلطانا غشوما أو رجلا مسلطا لا يحل حلالا ولا يحرم حراما ويكون في ذلك الموضع حرب أو جوع وارتفاع الأسعار والسلع

 

اقرأ ايضا

تفسير احلام و تأويل رؤيا رؤية الطاعون

تفسير احلام و تأويل رؤيا رؤية القروح و الجروح

تفسير احلام و تأويل رؤيا رؤية القيء

تفسير احلام و تأويل رؤيا رؤية الضفدع

تفسير احلام و تأويل رؤيا رؤية الكي

تفسير احلام و تأويل رؤيا تأويل رؤية الشعر

تفسير احلام و تأويل رؤيا رؤية الوزغ

تفسير و تأويل احلام و رؤيا الجلد

تفسير احلام و تأويل رؤيا رؤية الغائط

تفسير احلام و تأويل رؤيا تحقيق

تفسير احلام و تأويل رؤيا جندب أمريكي

تفسير و تأويل احلام و رؤيا الحطب

تفسير احلام و تأويل رؤيا جرادة

تفسير احلام و تأويل رؤيا خادم

تفسير احلام و تأويل رؤيا حكمة

تفسير و تأويل احلام و رؤيا الخضرة

تفسير احلام و تأويل رؤيا رؤية النداء

تفسير احلام و تأويل رؤيا رؤية الحرب

تفسير احلام و تأويل رؤيا رؤية الصلب

تفسير احلام و تأويل رؤيا رؤية الملامسة

تفسير و تأويل احلام و رؤيا الذرع

اقراء ايضا

تفسير احلام متشابها



الإخوة / متصفحي أنا وياك نحيطكم علماُ ان


- عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية.


- والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


- اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره.


- أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده.


- الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية.


- لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية.