تفسير احلام و تأويل رؤيا المجبر

By | ديسمبر 1, 2015

تفسير احلام و تأويل رؤيا رؤية المنكبين والعضدين واليدين

تفسير احلام و تأويل رؤيا المجبر

المجبر: ملك ذو صنائع يؤلف الحقوق والحكام على الاستقامة، وهو في الأصل صالح لاسمه دال على كل من تجري الخيرات على يديه في الدين والدنيا، كالسلطان والحاكم والفقيه والكثير الصدقة، وكالإسكاف والخياط والشعاب والبناء والبيطار وأمثالهم. فمن رأى أنّه وقف إلى جابر في داء نزل به أو كسر أصابه، فانظر إلى حال السائل وحقيقة الداء ومكانه، حتى تعلم من الجابر بذلك من إشراكه في التأويل، فإن قال رأى قرحة خرجت في عنقه، فوقع على جابرِ ففتحها له بالحديد حتى سال جميع ما فيها، فيكون ذلك شهادة في عنقه أو نذراً أو ديناً يفرج عنه منه على يد حاكم أو عالم. ومن رأى مفاصله تفصلت أو عظامه تفرقت فضمها المجبر بعضها إلى بعض حتى عاد جسمه صحيحاً، دل على أنّه يفصل ثوباً ويدفعه إلي خياط يخيطه. وإن كان ذاك في اليد اليمنى خاصة فعمل عليها المجبر جبارة وربطها إلى عنقه، فإنّه رجل يجبره بمعروفه فيعتق يديه عن الصانع والأعمال ويمنعها عن قبول الصدقات. وإن كان ذلك في رجليه جميعاً أو في إحداهما، فإنّ تأويله في نحو ذلك إلا أن يكون له دابة فإنّي أخشى أن تنزل بها حادثة، فيحتاج فيها إلى البيطار.

 

تفسير احلام و تأويل رؤيا الخطام – الهودج

تفسير احلام و تأويل رؤيا السوط

تفسير احلام و تأويل رؤيا الصولجان

تفسير احلام و تأويل رؤيا الغاشية

تفسير احلام و تأويل رؤيا الجرس

تفسير احلام و تأويل رؤيا المكنسة – الخشنة

تفسير احلام و تأويل رؤيا الوتد

تفسير احلام و تأويل رؤيا الاستلقاء

تفسير احلام و تأويل رؤيا الحمل الثقيل – إصابة الؤس – الضلالة

تفسير احلام و تأويل رؤيا عبوس الوجه

تفسير احلام و تأويل رؤيا السمن

تفسير احلام و تأويل رؤيا نكاح الميت

تفسير احلام و تأويل رؤيا الرهن

اقراء ايضا

تفسير احلام متشابها



الإخوة / متصفحي أنا وياك نحيطكم علماُ ان


- عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية.


- والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


- اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره.


- أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده.


- الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية.


- لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية.