تفسير حلم و تأويل رؤيا فتنه خلق القرآن

By | نوفمبر 16, 2014
تفسير حلم و تأويل رؤيا فتنه خلق القرآن
71 – رأي الشافعي ان احمد سيمتحن ويدعي الي القول بخلق القررآن وقد روي ذلك ابن الجوزي في ( مناقب الامام احمد ) باسناده الي الربيع ابن سليمان قال : قال لي الشافعي : ياربيع خذ كتابي وامض به وسلمه الي أبي عبدالله احمد بن حمبل وانني بالجواب , قال الربيع فدخلت بغداد ومعي الكتاب ولقيت اجمد بن حنبل صلاة الصبح فصليت معه الفجر فلما انتقل من المحراب سلمت الية الكتاب وقلت له : هذا كتاب اخيك الشافعي من مصر , فقال احمد : نظرت فية ؟ قلت : لا , وكسر احمد الخاتم وقرأ الكتاب فتغرغرت عيناه بالدموع , وقلت له : اي شيء فيه ياأبا عبدالله ؟ فقال : يذكر انه رأي النبي (ص) , في المنام , فقال له : اكتب الي ابي ياعبدالله احمد ابن حنبل واقرا علية مني السلام وقل انك ستمتحن وتدعي الي خلق القرآن فلا تجبهم يرفع الله لك علما الي يوم القيامة . قال الربيع : فقلت : البشارة فخلع قميصة الذي يلي جلدة فدفعه الي فأخذته وخرجت الي مصر وأخذت جواب الكتاب وسلمت الي الشافعي فقال لي : ياربيع اي شيء الذي دفع اليك ؟ قلت : القميص الذي يلي جلده , فقال لي الشافعي : ليس نفجعك به ولكن بلة وادفع الينا المال حتي اشركك فية .
ورواة ايضا من طريق اخر عن الربيع بن سليمان وقال فية : ان الشافعي ذكر في كتابة انه رأي النبي (ص) , في نومه وهو يقول له : يابن ادريس بشر هذا افتي ابا عبداله ابن احمد ابن حنبل انه سيمتحن في دين الله ويدعي الي ان يقول القرآن مخلوق فلا يفعل وإنه سيضرب بالسياط وإن الله – عز وجل – ينشر له بذلك عاماً لا ينطوي إلي يوم القيامة، وذكر بقية القصة بنحو ما تقدم.

اقراء ايضا

تفسير احلام متشابها



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الإخوة / متصفحي أنا وياك نحيطكم علماُ ان


- عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية.


- والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


- اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره.


- أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده.


- الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية.


- لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية.