تفسير حلم و تأويل رؤيا فضل الشافعي وأحمد

بواسطة | نوفمبر 15, 2014
موقع تفسير الاحلام | 2057 مشاهدة | 0 التعليقات

تفسير حلم و تأويل رؤيا فضل الشافعي وأحمد

72 – عن أبي بكر أحمد بن محمد الرملي قاضي دمشق قال : دخلت العراق فكتبت كتب أهلها وأهل الحجاز فمن كثرة خلاغهما لم أدر بأيهما آخذ فلما كان جوف اليل قمت فتوضأت وصليت ركعتين وقلت : اللهم أهدني إلي ما تحب، ثم أويت إلي فراشي فرأيت النبي – صلي الله علية وسلم – فيما يري النائم دخل من باب بني شيبه وأسند ظهره إلي الكعبة فرأيت الشافعي وأحمد بن حنبل علي يمين النبي – صلي الله علية وسلم – والنبي يبتسم إليهما. وبشر المريسي من ناحية، فقلت: يا رسول الله من كثرة اختلافهما لا أدرس بأيهما آخذ، فأوما إلي الشافعي وأحمد فقال: (أولئك الذين آتيناهم الكتاب والحكم والنبوة) . سورة الأنعام، الأية 89 , ثم أومً إلي بشر فقال : (فإن يكفر بها هؤلاء فقد وكلنا بها قوماً ليسوا بكافرين، أولئك الذين هدي الله فبهداهم اقتده)(1). سورة الأنعام، الايتان 89،90

تفسير حلم و تأويل رؤيا فضل الشافعي وأحمد

72 – عن أبي بكر أحمد بن محمد الرملي قاضي دمشق قال : دخلت العراق فكتبت كتب أهلها وأهل الحجاز فمن كثرة خلاغهما لم أدر بأيهما آخذ فلما كان جوف اليل قمت فتوضأت وصليت ركعتين وقلت : اللهم أهدني إلي ما تحب، ثم أويت إلي فراشي فرأيت النبي – صلي الله علية وسلم – فيما يري النائم دخل من باب بني شيبه وأسند ظهره إلي الكعبة فرأيت الشافعي وأحمد بن حنبل علي يمين النبي – صلي الله علية وسلم – والنبي يبتسم إليهما. وبشر المريسي من ناحية، فقلت: يا رسول الله من كثرة اختلافهما لا أدرس بأيهما آخذ، فأوما إلي الشافعي وأحمد فقال: (أولئك الذين آتيناهم الكتاب والحكم والنبوة) . سورة الأنعام، الأية 89 , ثم أومً إلي بشر فقال : (فإن يكفر بها هؤلاء فقد وكلنا بها قوماً ليسوا بكافرين، أولئك الذين هدي الله فبهداهم اقتده)(1). سورة الأنعام، الايتان 89،90

اقراء ايضا

احلام متشابها



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الإخوة / متصفحي أنا وياك نحيطكم علماُ ان


- عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية.


- والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


- اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره.


- أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده.


- الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية.


- لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية.