تفسير حلم و تأويل رؤياه للكذابين العنسي و مسيلمة

بواسطة | نوفمبر 16, 2014
موقع تفسير الاحلام | 4417 مشاهدة | 0 التعليقات
تفسير حلم و تأويل رؤيا رؤياه للكذابين العنسي و مسيلمة

عن نافع بن جبير عن ابن عباس-رضي الله عنهما-قال: قدم مسيلمة الكذاب على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فجعل يقول
إن جعل لي محمد الأمر من بعده تبعته وقدمها في بشر كثير من قومه فأقبل إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه ثابت ابن
قيس بن شماس-وفي يد رسول الله قطعة جريد- حتى وقف على مسيلمة في أصحابه فقال: (لو سألتني هذه القطعة ما أعطيتكها ولن
تعدو أمر الله فيك ولئن أدبرت ليعقرنك الله وإني لأراك الذي أريت فيه ما رأيت وهذا ثابت يجبيك عني)
ثم أنصرف عنه
قال ابن عباس-رضي الله عنهما-فسألت عن قول رسول الله صلى الله عليه وسلم (إنك أري الذي أريت فيه ما أريت)
فأخبرني أبو هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (بينما أنا نائم رأيت في يدي سوارين من ذهب فأهمني شأنهما فأوحي إلى
في المنام إن أنفخهما فنفختهما فطارا فأولتهما كذابين يخرجان بعدي أحدهما العشى والأخر مسيلمة .
وروى البخاري عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة قال: بلغنا أن مسيلمة الكذاب قدم المدينة فنزل في دار بنت الحارث وكان تحته
بنت الحارث بن كريز -وهي أم عبد الله بن عامر- فأتاه رسول الله صلي الله عليه وسلم ومعه ثابت بن قيس بن شماس-وهو
الذي يقال له خطيب رسول الله صلى الله عليه وسلم- وفي يد رسول الله صلى الله عليه وسلم قضيب فوقف عليه فكلمه فقال له
مسيلمة: إن شئت خلينا بينك وبين الأمر ثم جعلته لنا بعدك فقال النبي صلى الله عليه وسلم (لو سألتني هذا القضيب ما أعطيتكه
وإني لأراك الذي أريت فيه ما أريت وهذا ثابت بن قيس سيجيبك عني)
فأنصرف النبي صلى الله عليه وسلم قال عبيد الله عبد الله: سألت عبد الله بن عباس عن رؤيا رسول الله صلى الله عليه وسلم
التي ذكر فقال ابن عباس -رضي الله عنهما-:ذكر لي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال )بينما انا نائم أريت أنه وضع في
يدي سواران من ذهب ففظعتهما وكرهتهما فأذن لي فنفختهما فطارا فأولتهما كذابين يخرجان فقال عبيد الله: أحدهما العنسي الذي قتله فيروز باليمن والأخر
مسيلمة الكذاب.

اقراء ايضا

احلام متشابها



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الإخوة / متصفحي أنا وياك نحيطكم علماُ ان


- عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية.


- والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


- اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره.


- أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده.


- الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية.


- لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية.