تفسير حلم و تأويل رؤيا رأت أباها يموت

بواسطة | نوفمبر 18, 2014
موقع تفسير الاحلام | 5454 مشاهدة | 0 التعليقات
تفسير حلم و تأويل رؤيا رأت أباها يموت
رأت أباها يموت
66 – أبو ثعلبة الخشبي صحابي جليل شهد بيعة الرضوان وغزا حنيناً وكان ممن نزل الشام بداربا غربي دمشق إلى جهة القبلة، وقد روى عن رسول الله – صلي الله عليه وسلم – أحاديث وعن جماعة من الصحابة، وكان ممن يجالي كعب الأحبار، وكان في كل ليلة يخرج فينظر إلى السماء فيتفكر ثم يرجه إلي المنزل فيسجد لله – عز وجل – وكان يقول : إني لآرجو أن لا يختفي الله عند الموت كما أراكم تختنقون، فبينما هو ليلة يصلي من الليل إذ قبضت روحه وهو ساجد. ورأت ابنته في المنام كأن أباها قد مات فانتبهت مذعورة فقالت لأمها أين أبي؟ قالت : هو في مصلاه، فنادته فلم يجبها، فجاءته فحركته فسقط لجنبه فإذا هو ميت رحمه الله، قال أبو عبيدة ومحمد بن سعد وخليفة وغير واحد: كانت وفاته سنه خمس وسبعين
تفسير حلم و تأويل رؤيا رأت أباها يموت
رأت أباها يموت
66 – أبو ثعلبة الخشبي صحابي جليل شهد بيعة الرضوان وغزا حنيناً وكان ممن نزل الشام بداربا غربي دمشق إلى جهة القبلة، وقد روى عن رسول الله – صلي الله عليه وسلم – أحاديث وعن جماعة من الصحابة، وكان ممن يجالي كعب الأحبار، وكان في كل ليلة يخرج فينظر إلى السماء فيتفكر ثم يرجه إلي المنزل فيسجد لله – عز وجل – وكان يقول : إني لآرجو أن لا يختفي الله عند الموت كما أراكم تختنقون، فبينما هو ليلة يصلي من الليل إذ قبضت روحه وهو ساجد. ورأت ابنته في المنام كأن أباها قد مات فانتبهت مذعورة فقالت لأمها أين أبي؟ قالت : هو في مصلاه، فنادته فلم يجبها، فجاءته فحركته فسقط لجنبه فإذا هو ميت رحمه الله، قال أبو عبيدة ومحمد بن سعد وخليفة وغير واحد: كانت وفاته سنه خمس وسبعين
تفسير حلم و تأويل رؤيا رأت أباها يموت
رأت أباها يموت
66 – أبو ثعلبة الخشبي صحابي جليل شهد بيعة الرضوان وغزا حنيناً وكان ممن نزل الشام بداربا غربي دمشق إلى جهة القبلة، وقد روى عن رسول الله – صلي الله عليه وسلم – أحاديث وعن جماعة من الصحابة، وكان ممن يجالي كعب الأحبار، وكان في كل ليلة يخرج فينظر إلى السماء فيتفكر ثم يرجه إلي المنزل فيسجد لله – عز وجل – وكان يقول : إني لآرجو أن لا يختفي الله عند الموت كما أراكم تختنقون، فبينما هو ليلة يصلي من الليل إذ قبضت روحه وهو ساجد. ورأت ابنته في المنام كأن أباها قد مات فانتبهت مذعورة فقالت لأمها أين أبي؟ قالت : هو في مصلاه، فنادته فلم يجبها، فجاءته فحركته فسقط لجنبه فإذا هو ميت رحمه الله، قال أبو عبيدة ومحمد بن سعد وخليفة وغير واحد: كانت وفاته سنه خمس وسبعين

اقراء ايضا

احلام متشابها



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الإخوة / متصفحي أنا وياك نحيطكم علماُ ان


- عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية.


- والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


- اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره.


- أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده.


- الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية.


- لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية.