تفسير الاحلام وتأويل رؤيا الخروج للحج

بواسطة | يونيو 11, 2016
موقع تفسير الاحلام | 1371 مشاهدة | 0 التعليقات

656

تفسير الاحلام وتأويل رؤيا الخروج للحج

قال الأستاذ أبو سعد رضي الله عنه: من رأى كأنّه خارج إلىِ الحج في وقته،فإن كان صرورة رزق الحج، وإِن كان مريضاً عوفي، وإِن كان مديوناَ قضي دينه، وإن كان خائفاً أمن، وإن كان معسراً يسر، وإن كان مسافراَ سلم، وإن كان تاجراً ربح، وإن كان معزولاً ردت إليه الولاية، وإن كان ضالاً هدي، وإن كان مغموماً فرجِ عنه. فإن رأى كأنّه خارج إلى الحج ففاته، فإنّه إن كان والياً عزل، وإن كان تاجراً خسر، وإن كان مسافراً قطع عليه الطريق وإن كان صحيحاً مرض.

اخطب على المنبر

وحكي أنّ رجلاً أتى جعفر الصادق رضي الله عنه، فقال: رأيت كأنّي على منبر أخطب، فقال ما صناعتك؟ قال حمامي. فقال يسعى بك إلى السلطان فتصلب فكان كما عبره. …

ضحى

وإن رأى أنّه ضحى وهو عبد عتق.

ولي ولاية في مكة

فإن رأى أنّه ولي ولاية بمكة، فإن الخليفة يقلده بعض فإن رأى أنّه توجه نحو الكعبة صلح دينه

الضحية

وأما الأضحية: فبشارة بالفرج من جميِع الهموم، وظهور البركة، لقوله تعالى: ” وَبَشّرْنَاهُ بِإسْحَقَ نَبِياً مِنِ الصّالِحينَ. وَبارَكْنا عَلَيْهِ وَعَلَى إسْحَ…

تخطى الكعبة

ورأى رجل كأنّه تخطى الكعبة، ثم قصها على ابن سيرين، فقال: هذا رجل، سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ودخل في هوى، ألا ترى أنّه يتخطى القبلة، فكان كذلك،لأنه دخ…

الاحداث في الكعبة

فإن رأى أنّه أحدث في الكعبة دل على مصيبة تنال الخليفة.

شرب ماء زم زم

ومن شرب من ماء زمزم، فإنّه يصيب خيراً، وينال ما يريده من وجه بر. فإن رأى أنه حضر المقام أو صلى نحوه، فإنّه يقيم الشرائع ويحافظ عليها. ويرزق الحج والأمن….

دخول الكعبة

وقيل من رأى أنّه دخل الكعبة، فإنّه يدخلها إن شاء اللهّ، وقيل أنّه يدخل علىالخليفة.

اقراء ايضا



الإخوة / متصفحي أنا وياك نحيطكم علماُ ان


- عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية.


- والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


- اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره.


- أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده.


- الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية.


- لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية.